السبت، 27 مارس، 2010

وهكذآ .. ( قصص الإختفآء ) , كآنت !






  كآنوآ هُنـآ , ولكن ..
  سرعآن مآ اختبؤآ خلف الأشيآء .. خلف كذبهم , نفآقهم 
  و احذيتهم الملّوثه حتى .!
  أدمنوآ السقوط من عيني , قلبي .. الى .. اللآشيئ !
  كل الوجوه اليوم .. بآتت بلهآء , تتصرف بسذآجه ,
  لآتنطق الاّ كذباً وَ بـِ مهآره
  وتجيد التلونّ كالحربآء في أعمآق المحيط.
  لآ أعلم , 
  أهوَ قدري المتكرر يُجبرني على معرفة أُنآس كـَ هؤلآء كل مرّه ,؟
  أم أنّ الوجوه المحبّه .. الصآدقه الوفيّه , 
  لم تعد ملآئمه لزمنٍ كـَ زمآننآ هذآ !
  أين الصديق الصدوق اليوم ؟
  أين المحبّ الوفيّ ؟
  أين القريب اللآعقرب !؟

  من السيئ جداً ان يصل بنآ الحآل لـِ هُنآ ..
  أمآ نحنُ أمّة محمد - صلى الله عليه وسلم - ؟
  أمآ نحنُ أحفآد أبآ بكرٍ ( الصدّيق ) وَ ( طلحة الخير ) طلحة ,
  والفآروق ( عمر ) ؟!

  
  p.s
  أنت تشكلّ نسبة ولو ضئيله من هذه الأمّه ,
  إذاً , بيدكَ التغيير =)




 




ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق