الجمعة، 30 يوليو، 2010

هلْ ليْ بـِ | فآنوسِ أمَلْ !




و تسقطُ الدنيـا من عينيّ ك أوراقِ شجرِ سبتمبر العتيقة
بائسة , مصفرّة تتدحرج يُمنةً ويُسرة من علّوها الشاهق 
حتى أضطر لأن أُخفض بَصري لأرى ما حالت أليه !
\
أعيش اليوم بألم و أنا أنتظر ألم الغد بفارغ الصبر ؟
كنتُ يوماً ما على علاقة وثيقة بالأمل و الابتسام وأثرثر بهما كثيراً 
بينما أصبحتُ أشعر بأنهما من أكثر الهراء الذي قد يمرّ على مسمعِ إنسان ؟
كنتُ أحبّ كل ما هو مألوف وغيرُ مألوف , أتأمل السماء 
فأنبتُ القصيدْ من رحمِ الإحساس قصيدي " نور" و قافيتي " الجُنون " , 
كنتُ أمشي على الأرض فأترنّم بأهازيجِ " فرح " و تنتشي أطرافي " طرباً "   ..
يا لله كيف ليْ أن أُصبح فاقدة شهيتي لكلّ تلك الأشياء الجميلة , 
كيف ليْ أن أبدو عجوزٍ بائسة تنتظر آخر أوراق العُمر لـِ تسقط !

\
أظلّ واقفة هناك بزاوية الألم تحديداً حيثُ النقطة 
التي لا يمكن لبصيرتهم المحدودة أن تراني بها , 
أقف بصمود الأعمدة في هذه المدينة الفارغة بينما أشعر بأن الهواء 
سينتزعني بيسرٍ وسهولة ما إن يمرِرّ أوصالهِ تجاهي , 
وأطيل النظر بالأيام و عجز الأيام لـِ شيءٍ من سَعد تُلقيه بروحي الموجوعة , 
أو بضعِ بسمات تُحييّ من خلالهـا عهدي بِالأملْ !

\
يوماً مـا أهدتني الحياة " حُبّاً " تنفّستُ به دهراً و سرعان ما صُفعت بِحقيقة أنّ :
" الوَهمّ تمّكن منّي وأحكم قبضَتهِ " لاشيء سوى [ وَهمْ ] و رغبة رجلٍ شرقيّ أحمق !
 | مُوقنَة أنا اليوم أن لا حبّ أُسطوري يُمكن لي الخوض به ‘ 
ولا فارس الحصان الأبيض سيعبرْ حياتي أو حتى مُخيّلتيْ !
لا تُفاحة ( سنو وايت ) ستجلّب ليْ " الحظ " 
ولا حذاء ( سندريلا ) سيكون منقذاً ليْ من شقـاء !

\
إن كنتُ عاجزة حتى على أن أُحسِن " صُنع " حُلم ,
فكيف لي بِصُنع واقع طالما اشتهيتُ بنائه !
اليوم : أعيشُ ذكرى خداعٍ فائتة و " بؤس " أعيشهُ دون عونٍ من " أمل أو حُلُم "
الأمس : لم يكن أقلّ سوءاً من اليَوم ولكن جهليْ كان نعمتي المفقودة اليَوم !
غداً : عند الحديثِ عن الغدّ لاشيء يتكوّن سوى ضبابةٍ سوداء 
تملأ المكان وعيني وحتى فاهي !
وأهمّ مافي الحياة : أننِّي تآلفت مع خيبات الحياة وَ أفراحها حتى أصبحتُ جزءً منها .


السبت، 17 يوليو، 2010

صَبآح مُعنونْ !







............... صَدِّقنِيْ مَآهيْ بِ صـآلِح قَلبَكْ " الفَرقَى "
.......... صَدّقنِيْ إنّك بِ تتعَبْ لَو تِفَآرقنِيْ !



* صَبآحِيْ " خذلآنْ " يَنهَشْ مآ تبَقّى بِيّ منْ : حُبّ :
* صَبآحِيْ " مَلَلْ " حتى مِنكْ مَللتْ !
* صَبآحِيْ " إنتظآر اللآشَيء " فقط أدمَنت الإنتظِآر , 
....... وَ لآ أُخفِيكُم دآئمَاً النِهآية مُخَيّبة يَ رِفَآق !
* صَبآحِيْ حَرف أستَجْدِيْ هُطولَه وَ يأبَيْ , [ منْ عَلّم حَرفِيّ الشّح ] !
* صَبآحِيْ حُلْمٌ فَآتِنْ , يُثِيرُنيْ لِوهلَة ولآ يَلبَث الاّ أن يُخبرنِيْ قبلَ المُغآدَرة أنّه : حُلُم : لآ أَكثَر !
.... شُكراً عَلى لُطفكْ يَ حُلمْ : ) 
* صَبآحِيْ أنـآ وَ هُم " القَريبونْ حدّ الإلتِصآق , البَعيدُونْ حدّ التَنآفُر ‘ وَلآجَديدْ !
* صَبآحِيْ قَهوة مُرّة اِنسَكب حُلوُهآ مُنذُ بِضعِ ليآلٍ , وَ لم أدّخر شيئاً لليومْ , يآلَ سُوء تَدْبِيرِيْ !
.... وَ لَيسَ عَلىْ المِلهُوفْ حَرَجْ : ) 
* صَبآحِيْ خِيرْ , هُو تمآماً كَ مسآئيْ الذيْ كآنَ بِخيرْ عِندَمآ تفَوهّت ليْ بِهآ !
* صَبآحِيْ ذَكِرى فآئتَة بِك لَيسَت بِ البَعيدَة , وَ لكنّ " النَصيبْ هوَ البَعيييييييييدْ !
* صَبآحِيْ بِ اِختِصَآر : اِنكسـآر : !





إن رِحت يَعنيْ أنَآ بِ الله وِش بَلقى ! ...............
أقلّهـآ بس منْ قَسوتكْ تِعتِقتِيْ : ) ..........








الثلاثاء، 13 يوليو، 2010

الحبّ ‘ بعيني وَ وآسيني !








  كيف أقنعك أنّي لآ اريد من الحبّ سوى مقعَد خشبي نتقآسمُه وَ طريقٍ طويل نمشيه جنباً إلى جنبْ 
  وَ وردةِ تقطفهآ لي من حديقةِ دآركمْ ..
  وهل تصدّقني إن قلت لكْ أنّ عيوني لآ تلمع الاّ لحنآنٍ تجدُه في عينيك  ؟
  أم أنك لن تُصدق ولن تقتنع ,
  لأنّ من طعنوكَ في القلب لم يترُكوآ ليْ منه قطعةً سليمة وآحدة تُصدقني بهآ ..


  * وآسيني الأعرج .

  ليتهم يفقهون يآ وآسيني , ليتهم :(










الأحد، 11 يوليو، 2010

شتآت ..




للمرّة الخآمسه وربمآ السآدسة 
وعلى الأرجح أنهآ العآشرة تلك التي أقبل فيهآ على كتآبة نصّ  ,
فَ أُفجع بحقيقة " أنّ لآ شيء يستحق أن يُخلّد هُنآ " ..
ولآ " شعور " مميزّ له أن يُسطر هذه الأيـآم , 
وحتى الأفكآر تهرب من تجآويف دمآغي الصغير وآحدة تلو أخرى ...
دون أن أستطيع الركض لِ الإلحآق بإحدآهنّ ..
المعذرة يَ سآدّة فالأيآم لآ تحمل لي سوى 
" الروتينْ وَ عودة شيء من مآضيٍ جميل ولكن بعد أن فقد زهوه ولم يعد ذو جآذبية بالنسبةِ ليْ "



 [ خلود وَ هروب حتى حين ] !







الجمعة، 9 يوليو، 2010

رغبَة ,!





وَالله لآ أشتهيْ سِوى [ الَمنفَى ] !



الاثنين، 5 يوليو، 2010

اِستكثرك / ,





اِستكثرك وقتي عليّ وغدآ بك , 
عآدة زمآني كل مآطآب " هوّن "
ليت الذي ودّآك يَ زين جآبك ..
تشوف عقبك كيف الأيآم " سونّ " 
شرقٍ مشيت وغرب وقتي مشى بك
والقلب مآله لايمٍ فيك لو ونّ
عقب الهنآ بك ذآق لوعة غيآبكْ
تلوّنت دنيـآه , ولآ تلوّن
طويتني طيّ الوق في كتآبك
حتى معآليق الحشى لكْ " تطوّن "
اِشتقت لأيآم الهوى في جنآبكْ 
يوم الشُموع بليل الأحبآب ضوّن
وَ اِشتقت أقول لهآتفك " مرحبآ بك "
واِشتقت لغيومِ الصحآري تكوّن
عوّد ترى دآعي الهوى عند بآبك
واروي القلوب اللي بعد مآ تروّن
غنيت لك عمري ولآ جآ جوآبك
واسمي معَ مجنون ليلى تدّون ..

* الله عليك يَ عبدالمجيد 
أدمنتهآ:(



الخميس، 1 يوليو، 2010

أعينوني بِ " عنوآن " لهذآ البؤس !





لولآ " الهمّ " لم ترآني صآمتاً يآ صديقي ,
لولآ الحزن المُتشعبّ بِ أرجآئي كَ شُعبي الهوآئية بِ صدري لمآ رأيتني حكيماً ,
ولم تعرفني كآتباً ..
لولآ الظُلّم وَ الإنكسآر يآ عزيزيْ لمآ رأيتَ الموت حيّاً بِ تفآصيليْ ,
لولآ الوَجع وَ الإحبآط  لمآ أُحيلَ الشفق ليلاً بِ عينآي ..

ولو أننّي لستُ أنآ , لمآ كنتُ بهذآ السُوء يآ صديقي =)

..