الخميس، 1 يوليو، 2010

أعينوني بِ " عنوآن " لهذآ البؤس !





لولآ " الهمّ " لم ترآني صآمتاً يآ صديقي ,
لولآ الحزن المُتشعبّ بِ أرجآئي كَ شُعبي الهوآئية بِ صدري لمآ رأيتني حكيماً ,
ولم تعرفني كآتباً ..
لولآ الظُلّم وَ الإنكسآر يآ عزيزيْ لمآ رأيتَ الموت حيّاً بِ تفآصيليْ ,
لولآ الوَجع وَ الإحبآط  لمآ أُحيلَ الشفق ليلاً بِ عينآي ..

ولو أننّي لستُ أنآ , لمآ كنتُ بهذآ السُوء يآ صديقي =)

..


هناك 3 تعليقات:

  1. جميلٌ أن نواجهَ أرواحنا
    وأن نحاكيها .......
    هذا النص أخرس ملامحَ قلمي
    خلود
    دُمتِ ذات جُنوناً " لا يهدأ " ..

    ردحذف
  2. جُنونيْ مُرهق , اِعكسي دعوتكِ يَ شقيـّه :>

    وُجودكِ يكفي عن الجميع يَ رُوح =)

    ردحذف
  3. جنونك وان كان مرهقا لك و لي
    ففيه لذة مختلفه
    اثملها بها
    لكن لكِ مااردتي
    دمتِ ذات عقلاً يكتب جنوناً لايهدأ

    ردحذف