الثلاثاء، 13 يوليو، 2010

الحبّ ‘ بعيني وَ وآسيني !








  كيف أقنعك أنّي لآ اريد من الحبّ سوى مقعَد خشبي نتقآسمُه وَ طريقٍ طويل نمشيه جنباً إلى جنبْ 
  وَ وردةِ تقطفهآ لي من حديقةِ دآركمْ ..
  وهل تصدّقني إن قلت لكْ أنّ عيوني لآ تلمع الاّ لحنآنٍ تجدُه في عينيك  ؟
  أم أنك لن تُصدق ولن تقتنع ,
  لأنّ من طعنوكَ في القلب لم يترُكوآ ليْ منه قطعةً سليمة وآحدة تُصدقني بهآ ..


  * وآسيني الأعرج .

  ليتهم يفقهون يآ وآسيني , ليتهم :(










هناك 4 تعليقات:

  1. تبهريني دوماً بالتقاطاتكِ الجميلة ،.
    لنصوص ادبيه رائعه..
    وها انتِ اليوم جعلتني اتنفس نصكِ حرفاً حرفاً ،.
    خلود
    أنيقة انتِ دوماً ،.
    شكراً أكبر من كبيرة !

    ردحذف
  2. كل حرف في كل كلمة من كل سطر لكِ قال لنا الكثير
    مبدعة أنتِ دائما ، صادقة الإحساس والمشاعر
    وتصلين بما تشعرين به إلينا بلا حدود أو حواجز
    تحياتي لك محملة بعطر الورد

    ردحذف
  3. رُوح ‘ أنتِ أهلٌ للجمآل :)
    وأكثر ..

    ردحذف
  4. أسـآمة,
    اطرآئك يُسعدني ..

    (F)

    ردحذف