الجمعة، 30 يوليو، 2010

هلْ ليْ بـِ | فآنوسِ أمَلْ !




و تسقطُ الدنيـا من عينيّ ك أوراقِ شجرِ سبتمبر العتيقة
بائسة , مصفرّة تتدحرج يُمنةً ويُسرة من علّوها الشاهق 
حتى أضطر لأن أُخفض بَصري لأرى ما حالت أليه !
\
أعيش اليوم بألم و أنا أنتظر ألم الغد بفارغ الصبر ؟
كنتُ يوماً ما على علاقة وثيقة بالأمل و الابتسام وأثرثر بهما كثيراً 
بينما أصبحتُ أشعر بأنهما من أكثر الهراء الذي قد يمرّ على مسمعِ إنسان ؟
كنتُ أحبّ كل ما هو مألوف وغيرُ مألوف , أتأمل السماء 
فأنبتُ القصيدْ من رحمِ الإحساس قصيدي " نور" و قافيتي " الجُنون " , 
كنتُ أمشي على الأرض فأترنّم بأهازيجِ " فرح " و تنتشي أطرافي " طرباً "   ..
يا لله كيف ليْ أن أُصبح فاقدة شهيتي لكلّ تلك الأشياء الجميلة , 
كيف ليْ أن أبدو عجوزٍ بائسة تنتظر آخر أوراق العُمر لـِ تسقط !

\
أظلّ واقفة هناك بزاوية الألم تحديداً حيثُ النقطة 
التي لا يمكن لبصيرتهم المحدودة أن تراني بها , 
أقف بصمود الأعمدة في هذه المدينة الفارغة بينما أشعر بأن الهواء 
سينتزعني بيسرٍ وسهولة ما إن يمرِرّ أوصالهِ تجاهي , 
وأطيل النظر بالأيام و عجز الأيام لـِ شيءٍ من سَعد تُلقيه بروحي الموجوعة , 
أو بضعِ بسمات تُحييّ من خلالهـا عهدي بِالأملْ !

\
يوماً مـا أهدتني الحياة " حُبّاً " تنفّستُ به دهراً و سرعان ما صُفعت بِحقيقة أنّ :
" الوَهمّ تمّكن منّي وأحكم قبضَتهِ " لاشيء سوى [ وَهمْ ] و رغبة رجلٍ شرقيّ أحمق !
 | مُوقنَة أنا اليوم أن لا حبّ أُسطوري يُمكن لي الخوض به ‘ 
ولا فارس الحصان الأبيض سيعبرْ حياتي أو حتى مُخيّلتيْ !
لا تُفاحة ( سنو وايت ) ستجلّب ليْ " الحظ " 
ولا حذاء ( سندريلا ) سيكون منقذاً ليْ من شقـاء !

\
إن كنتُ عاجزة حتى على أن أُحسِن " صُنع " حُلم ,
فكيف لي بِصُنع واقع طالما اشتهيتُ بنائه !
اليوم : أعيشُ ذكرى خداعٍ فائتة و " بؤس " أعيشهُ دون عونٍ من " أمل أو حُلُم "
الأمس : لم يكن أقلّ سوءاً من اليَوم ولكن جهليْ كان نعمتي المفقودة اليَوم !
غداً : عند الحديثِ عن الغدّ لاشيء يتكوّن سوى ضبابةٍ سوداء 
تملأ المكان وعيني وحتى فاهي !
وأهمّ مافي الحياة : أننِّي تآلفت مع خيبات الحياة وَ أفراحها حتى أصبحتُ جزءً منها .


هناك 6 تعليقات:

  1. تمتمات موجعة حد اللامنتهى
    بين بقايا ذكرى وبقايا ماتبقى منا
    كلما حاولنا ثقب الذاكرة ونفضها
    وإذا بذكرى ......تحيِّ ذكراهم

    خلودي

    أخرجب كل مايخالجك على ورقةِ صماء
    وقطعيها إرباً وأنثريها بعمق البيداء
    وبسهدٍ ارفعي أكفكِ بأن يعينكِ ويبدلكِ خيراً من ذكراهم المؤلمة
    طبتِ بحفظ الرحمن آمين
    أسطرٌ عذبَة أسعدتني قرائتَها

    ردحذف
  2. ألــــممممممممم

    خلود أوجعتيني )=
    .
    .
    كوني سعيدهـ (F)

    ردحذف
  3. روح يَ روح , لا يستحقون البقاء بالذاكرة
    وقد تخلّصت من بقايآ آثآمهم منذُ زمن ..
    يجب عليكِ أنت فعل ذلك (f)

    ردحذف
  4. جوجو ,

    تباً للوجَع إن تجرأ على مِسآسِك ()

    ردحذف
  5. سعود | حضورك يُخففّ من وطأتهآ =)

    مُمتنة (f)

    ردحذف