الثلاثاء، 4 مايو، 2010

جمجمة القلب , مهشّمـه ,!






أعترف , أطلت النظر هآ هُنآ بِ حروفي كثيراً .. 
و غآدرت المكآن مسرعه خوفاً من لعنة حروفي المتنآثره
و تأوهآتي السودآويه .. وجملة أحدآث مقيته تقدّم العون لذآكرة الوجع
على محآربة النسيآن كلمآ مررتُ  بهآ هنآ ..,!

أحآول أن أسطّر شيئاً من فرح , 
وأن أبتعد كلياً عن حرفٍ أحمق يقودني بأصفآدك .. اِليك 
وكأن الثمآنية وعشرون حرفاً خُلقت من أجلك فقط ..
أشعر برغبه في التقيؤ كلمّآ تيقنت أنني أدور في حلقه مُفرغه تمآماً 
وبِ أطرآفهآ تسكن أنت
أبحث عن ثقبٍ أهرب من خلآله  للمجهول .. 
لشخص لآ يحمل اِسمك وَ لونك وَ حديثك وَ صوتك
 ألمح ثقباً هنآك , فأستبشر خيراً حتى إذآ مآدنوتُ منه , 
تيقنت أنّه لم يكن سوى وهماً فَ تزدآد خيبتي أضغآفاً مُضآعفه ,.!

لآ أعلم لمآ حرفي يقتآت على فتآت حزن دآئماً , 
ويروي ظمأه بمآءٍ أجآج تزيد ملوحته ذآك الدمع المتوسدّ جفني .. 
لآ أظنّ أنني رأيت من الخيبآت وَ اليأس 
مآيستحق كل هذه السودآويه التي أعبرّ عنهآ بِ اِنطلآق مذهل ,
ولكن ثمّة أمرٍ أحبه , وسمعته من رجلٍ ذآت يوم .. 
( الحزن , أصدق شعور يمكن للمرء التجرّد من كلّ شيئ خلآله ) ,.
 أعتقد أنّه كذلك فعلاً =)

أحتآج لِ ألف قرن حتى أستطيع أن أفهم الطبيعه البشريه .., 
وتلك الألف حتماً لن تكفي لاستيعآبي لمآ نرتدي الأقنعه , ونتبآهى بهآ كثيراً ؟
لِمَ أصطنع تلك الإبتسآمه ( المُقرِفَه ) على وجهي
وأنآ بقمة اِنكسآرآتي وأشدّهآ فتكاً ؟
لِمَ علينآ الصبر وَ الصبر وَ الصبر ؟! مرّه تلو أخرى ...
دون أن نملك حق الإنفجآر أمآمهم وأمآم أنفسنآ ؟
لِمَ نتحفظّ بشأن خصوصيآتنآ كثيراً 
ونسعى جآهديين أن نحتفظ بأكبر قدر من أسرآرنآ الصغيره 
ببلعهآ وشرب كميه وآفره من المآء بعدهآ حتى لانبقي لها أثراً ؟!
لآ بل أعلم لمآذآ كل هذآ ؟ .. 
وببسآطه لأنّه لم يعد هنآك متسع للثقه المتبآدله في أفئدتنآ الصغيره ..,
لأنّ طبيعة العلآقآت الإنسآنيه تحورت لِ تصبح 
 (( خذ و هآت ) ولآ مجآل لِ ( القلب ) هنآ الرجآء عدم الإزعآج ))!
كم هو شعور مخزي ومؤلم جداً ..,! 
وَ وآقع يستحق البتر بلآ رحمه !
جمود عآطفي وَ أخلآقي وديني مٌصآب به هذآ الوطن , 
دآءه عُضآل فهل من دوآء ؟!,


p.s
الحآله : برود رغم ( الإنصهـآر ) !
المفرّ : حيثُ حضن وسآدتي الوردّيه الجميله =)
أمنيّه :  أستيقظ مُنتشيه , تتلبسني جيوش الرآحه  ..,!





ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق