السبت، 17 أبريل، 2010

إنسكآب ,‘







  ’’ مآبيّن بعينك على كثر مآ جآك ..
  لآ وآحسآفه ليتني مآعطيتك
  تخطي وأعذرك , وأتحمل خطآيآك .. 
  هويت غلطآتك كثر مآهويتك ‘‘


  آهٍ يآ عبدالمجيد .. تدندن بكلمآتك تلك , 
  و أطلق تأوهآت تزلزل كيآني وتثير برآكين خآمده منذ أمد ..
  لِمَ أصبح البشر بتلك القسوه ؟ ,, 
  أنتَ تحديداً من تعنيني الآن
  لمَ كنت تتذمر من قلّ الوفآء وتنعي زمن الأوفيآء الصآدقين ؟ وأنت مثلهم ؟
  للأسف أنت مثل أصدقآئك الذين يهوون الطعن بالخنآجر ونآلكَ منهم الكثير ..
  أنت كَ أقربآئك الذين أسآؤوآ لك كثيراً ..

  لمِ كنت تتوقع أنك أفضل منهم ؟
  من أخبرك كآذباً , أنك أنقى من سرآئرهم التي يملكون ؟
  هه دعني أخبرك بصدق ,
  بالأمس القريب ظللت أردد مراراً و تكرآراً : سحقاً لك يآ .... 
  وَ سحقاً للحبّ من بعدك , وَ سحقاً لأنثى قدمت حيآتهآ لـِ رجل ,

  للأسف لم تكن ذآك الفآرس الذي ظننت ,
  كآن يتهيأ لي عمقك .. 
  و استيقظت ذآت يوم وإذآ بهِ الوآقع يحمل أذيآل الخيبه ليخبرني
  بِ أنك سطحي أكثرر ممآ ظننت .. 
  و أنك أكثر من مرّ ب قدآسة قلبي دون أن يستحق شرف ذآك المرور ,
  فُجعت بمآ رآودني وكآن له أثر عظيم على نفسي ,
  وَ ظللت أجوب الدنيآ
  كَ فتآه بسيطه , تحمل بجوفهآ خيبه وَ يأس يشع من عينآهآ 
  صمتهآ يفضحهآ ..
  وَ ابتسآمآتهآ المصطنعه أصبحت مرآءه لمآ تحمله روحهآ من خدش ,
  لتخبر كل من مرّ بهآ -دون استئذآن منهآ- , 
  أن الحيآه لم تعد بخير كمآ يرددون ..
  لم يعد الصدق نهجاً , ولآ الحبّ مرفأً  ,..
من ينظر إليهآ سيؤمن حتماً بَ أن القلوب لم تعد قلوب
والأروآح تزينت بالسوآد والقُبح
والاّ لم يرتسم اليأس بوجه تلك الطفله ,
,
 هيّ , شتى أنوآع الألم كآن من نصيبهآ , ولم ينوبه منهآ سوى طعم الفرح ..
  لكنهآ بصدق , لم تعد سآخطه عليه .. ولآ ذره حقد تنتآبهآ تجآهه ,

  فقط أصبحتْ أكثر إيمآناً أنّ هنآك وعلى دآئرة أيآمه القآدمه ( يوم ) 
  سيُذكره تماماً بكل مآ قدمهُ لهآ من أسى .. 



 ,,,,
صدقني أؤمن بهذآ , أكثر من إيمآني بَ أي شئ آخر ..
  
  
  ’’ ضحيت بالدنيآ علشآن دنيآك   
  خليت كل اللي يبيني وَ جيتك ..  
  كنت بعيوني وين مآ أطآلع ألقآك  
  حتى لو غمضت عيني لقيتك ‘‘  

  < وَ ليته بيّن بعينك !  
 




ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق